Friday, 6 April 2018
April 06, 2018

هل يؤدي القذف الخارجي لحدوث الحمل؟


يقول بعض الباحثين إنَّه لا يمكن أنْ نعتبر طريقة القذف خارج المهبل وسيلة أمنة لمنع الحمل من الأساس، لأنَّ معدلات الخطأ فيها كبيرة، وبالتالي فإنَّ احتمالية حدوث حمل مع استخدام هذه الطريقة عالية جدًا. ولو أردنا أنْ نُقرِِّب الصورة ونضع بعض المُقارنات، نذكر التالي: إنَّ نسبة حدوث الخطأ مع استخدام اللولب تصل (بحسب بعص الدراسات) إلى حدود 1%، ومع حبوب منع الحمل ترتفع نسبة الخطأ إلى حدود 6% تقريبًا، بينما تصل نسبة حدوث الخطأ عند استخدام طريقة القذف الخارجي إلى حدود 27%.

ومشكلة طريقة القذف الخارجي تتلخص في نقطتين: -
  • إنَّ كثيرًا من الأزواج يخرجون العضو الذكري متأخرًا (أي أنَّهم لا يستطيعون التحكم في إخراجه في الوقت المناسب).
  • إنَّه حتى إذا استطاع الزوج اخراج القضيب في الوقت المناسب (وهذا يتوافر عند الزوج المتمرس لسنوات والذي يستطيع التحكم في نفسه جيدًا) فإنَّ السائل الذي يخرج أثناء المُعاشرة قبل القذف أو عند ارتفاع حدة الشهوة والذي يُسمَّى بالمذي (بحسب ما وجدته الكثير من الدراسات) يكون محتويًا أحيانًا على حيوانات منوية حية، مِمَّا يجعل احتمالية حدوث الحمل مُمكنة.
ولقد وجد بعض الباحثين أيضًا، أنَّ طريقة القذف الخارجي إذا استُخدِمت بطريقة صحيحة (أي إذا أخرج الزوج عضوه الذكري في الوقت المناسب في كل مرة يقوم فيها بِعملية الجِماع)، بها نسبة خطأ تصل إلى حدود 4% على مدار العام فقط؛ إلَّا أنَّ هذه النسبة في العادة لا تكون دقيقة، لأنَّ الزوج (كما ذكرنا في في الفقرتين السابقتين) غالبًا ما يخرج عضوه الذكري متأخرًا، ولعل هذا هو االسبب الذي يؤدِّي إلى ارتفاع نسبة حدوث الخطأ من 4% عند طريقة القذف الخارجي إلى 27%.

0 comments:

Post a Comment